لا زالت تهددني

اذهب الى الأسفل

لا زالت تهددني

مُساهمة  البرنس الليبي في الأحد 5 يوليو - 23:24

منذ أن كنت صغيرة في الروضة كان هناك شخص في حياتي أحببته كثيراً وهو أحبني ووعدني بالزواج وظل حلمي الوحيد ان أكبر وأتزوج به ولكن بعد عدة سنوات تغير الأمر عندما وصلت للصف الرابع الإبتدائي تعرفت على مجموعة بنات وكلهن في حياتهن أحد ونتحدث عن الأشخاص الذين نحبهم بطلاقة وبخيال واسع والأكاذيب تكون عندها اكثر من الحقيقة وكلما انتقلنا للصف الآخر زاد عدد البنات ولكن بالصف الاول متوسط وهو بداية سن المراهقة الفعلي وكل الفتيات يزدن حلاوة وجمال ودلال كنا ثلاث بنات نمشي في الشارع فاتحات الوجوه وظاهرات جزء من الشعر وكنا كل واحدة تتباهة بجمالها أمام الرجال وعندها تابعونا شابان ويرمين علينا أرقامهم كنا ناخذ الرقم بدون أن يروونا ولكن في النهايه ولما اقتربنا من بيوتنا ألقا علينا احدهم شريط ولكن لاأدري مافيه وانا آخر واحدة أصل إلى المنزل فخفت من الشريط أن يكون فيه شي فكسرته ورميته ولكن الرقم لازال لدي فجلست أتصل بالرقم وأكلم ذالك الشاب واستمريت أكلمه لفترة وكنت أتمنى الموت على ان يعرف أبي بذالك الشاب ففكرت بالإنتحار ولكني إخترت المكان الخطأ لذلك وهو المدرسة وعندما علمت إحدى صديقاتي بالأمر قررت أن تخبر المدرسة بذالك وأعطتها رقم منزلنا وعندما عدت من المدرسة جلست بعد الغذاء أحل واجباتي وفجأ رن هاتف المنزل وكان الكل نايم ترددت في أن أرفع الهاتف كنت خائفة بأن يكون ذلك الشاب ولكني تفاجئة عندما سمعت صوت المدرسة فاصبحت مثل صديقتي وزدادت صداقتنا عندما علمت بموضوع ذالك الشاب وساعدتني في إختيار صديقاتي وبعد فترة جاأني أبي وتفاجأة بمعرفة ابي بالموضوع ولكنه لم يضربني فقط زجرني وهددني بعدم تكرار ذلك الخطأ وعدم رفع سماعة الهاتف تلك الفترة ولكنني لم اطع والدي وعندما ذهبت المدرسة في اليوم الثاني قلت إلى المدرسه مادار بيني وبين والدي وتفاجأة عندما علمت بحقيقة الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى